الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

الخميس، 1 ديسمبر، 2011

love like this.

 
 
A girl and a guy are on a motorcycle..

Girl: This is really scary, slow down!
Guy: No, I'm having too much fun!
Girl: Please stop!
Guy: First hug me
Girl: *hugs*
Guy: Tell me you love me
Girl:I love you, can you slow down now?
Guy: Can you take my helmet off and put it on yourself? It's bugging me
Girl: *puts on helmet*

Next Day's Headlines:
There was an accident involving a motocycle accident.
There were two people riding the motorcycle at the time of impact.
The vehicle was speeding out of control
and drove off road and into a building.
Only one of the two people died.

What Really Happened:
Half way through the ride the guy noticed that the brakes were gone,
but he didn't want to scare the girl.
So he got her to hug him one last time,
and to know that she loved him.
He got her to wear the helmet so that if they did crash,
that she would survive,
although that meant that he had to die...

الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

معَ الله.

بسم الله الرحمن الرحيم

يُصادِفُ المرءُ أحياناً الكثير من الأنماط الغربية من البشر، وخصوصاً العرب، فمن الخوف مِن المُطالبة بأبسط حقوقِهم الوظيفية، إلى الخوف مِن المُستقبل، أو الإهتمام الزائِد حدَ الإفراط بِمشاعره، تمَسُكً بِما لديه مِن ثَروة أو جاهٍ هوَ بينَ يديه، وهوَ حتماً لايَستَحِقُ الدِفاعَ عنهُ في وضعِنا الحالي.

الإستغراب الذي صادَفَني في هؤلاء العينات، صادَفتُهُ في نَفسي مُنذُ زمن، الخَوفُ مِن المُستقبل والمشىُ على خُطواتٍ موزونة بالمِسطرة، تَخشى على نَفسِكَ أن تَحيدَ عنها، فتَهوي أو تتهاوى، هذا الخَوفُ الذي جَعَلَني أصِفُ نَفسي بِالغَباء لِنِسياني أمراً بالِغَ الأهَمية، أني في تِلكَ الفَترة لَم أكُن مع الله.

صِدقاً، لا أخشى فُقدانَ عملي لِتَمَرُدي على الحال المُتَرَدي، ولا أخشى ماقَد يَحصُلُ لي في المُستَقبل"أتمنى أن لا يَحصُل"، ولا أخشى تَبِعاتِ المُستَقبل أو تَرتيباتِه، أو حتى وفاة أعزِ أهلي، لن أخشى شيئاً، لأني مع الله لا أُبالي.

كَكَلِمة، الثِقةُ بالله شيءٌ عظيم، لا أعلَمُ لِماذا نَنسى نَحنُ البَشَر هذهِ الثِقة العظيمة مِن اللهِ سُبحانهُ وتعالى لنا، رُبما مشاغِلُ الدُنيا وهمومُها هيَ المُسَبِبُ الأول لِهذا، لكن ألا نَعلَم بأن الثِقةَ بالله تُسَهِلُ لنا الدُنيا وأُمورَها، أستَغرِبُ كيفَ نَثِقُ بالبَشَر كُلَ تِلكَ الثِقة ونَترُكُ الأمر مع اللهِ على الهوى.

وعن نَفسي سأتحَدَثُ هذهِ المرة، ولَستُ أُبالِغُ إن قُلت بأني في بَعضِ الأحيان أنظُرُ إلى من يأتي بِحُلَةٍ فاخِرة ويَشتَري في دَقيقةٍ واحِدة مايُعادِلُ أضعافَ راتبي نَظرَةَ إستِغراب، وكوني مُتَوَقِفٌ عن الدِراسة حالياً، أتسائَلُ في نَفسي، هَل يُمكِنُ أن أصِلَ إلى ماوَصَلَ إليه هذا الشَخص مِن مركَزٍ مرموقٍ مثلاً، أو جاهٍ أو أياً كان، لا أستَطيعُ أن أصِفَ مشاعري حينما أرى نظراتٍ الإستِصغار في عيونِ البَعض، لكِني وقطعاً أشعُرُ بأني الأفضَل، لأنَ لدَيَ ثِقَةُ بالله سُبحانَهُ وَفي قناعةِ نَفسي بأني سأُصبِحُ أحسنَ مِنهُم، ليسَ تَكَبُراً أو غروراً أقولُ ذلك، لكني فقط وكَلتُ أمري لله، وقَطعاً، أنا مع الله لَن أُبالي.

كُن مع الله، ترى الكُلَ مَعك :)

شُكراً.

الخميس، 24 نوفمبر، 2011

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

المغفلة.

بسم الله الرحمن الرحيم


ليسَ مِن العَيب أن تَقتَبِس الأفكار الأمِعة، ليسَ مِن المُخجِل أن تبداء فيها إنتهى مِنه الأخَرون، في عالم الأعمال، غالباً ماتبداء الأعمال التجارية مِن طَريقَين، خَلق فِكرة جديدة لتِجارة مُربِحة"الوعد قدام"، أو إستِنساخ فِكرة"بِروحٍ جَديدة غالِباً :)".

اليوم سأستَنسِخ فِكرة المُدَوِن أيمن الظفيري، فِكرة الأخ أيمن تَدورُ في إقتِباس ماهوَ مُفيد للقُراء، وأنا  سأبداءُ فيها بداء الأخرون، بِنَفسِ الفِكرة، وبِنَفس الإقتِباس :)

*قصة لأنطوان بافلوفتش تشيخوف بعنوان المغفلة


المغفلة

_____________
أنطون تشيخوف
منذ أيام دعوتُ الى غرفة مكتبي مربّية أولادي (يوليا فاسيليفنا) لكي أدفع لها حسابها
قلت لها: إجلسي يا يوليا…هيّا نتحاسب…
أنتِ في الغالب بحاجة إلى النقود
ولكنك خجولة إلى درجة انك لن تطلبينها بنفسك…
حسناً..لقد اتفقنا على أن أدفع لك (ثلاثين روبلاً) في الشهر
قالت: أربعين
قلت: كلا..ثلاثين..هذا مسجل عندي…كنت دائما أدفع للمربيات (ثلاثين روبلاً)…
حسناً
لقد عملت لدينا شهرين
قالت: شهرين وخمسة أيام
قلت: شهرين بالضبط..
هكذا مسجل عندي..
إذن تستحقين (ستين روبلاً)..
نخصم منها تسعة أيام آحاد..
فأنت لم تعلّمي (كوليا) في أيام الآحاد بل كنت تتنزهين معهم فقط..
ثم ثلاثة أيام أعياد
تضرج وجه (يوليا فاسيليفنا)
وعبثت أصابعها بأهداب الفستان ولكن..
لم تنبس بكلمة
*********
واصلتُ…
نخصم ثلاثة أعياد
إذن المجموع (إثنا عشر روبلاً)..
وكان (كوليا) مريضاً أربعة أيام ولم تكن تدرس..
كنت تدرّسين لـ (فاريا) فقط..
وثلاثة أيام كانت أسنانك تؤلمك فسمحتْ لك زوجتي بعدم التدريس بعد الغداء..
إذن إثنا عشر زائد سبعة.. تسعة عشر.. نخصم، الباقي ..هم.. (واحد وأربعون روبلاً).. مضبوط؟
إحمرّت عين (يوليا فاسيليفنا) اليسرى وامتلأت بالدمع، وارتعش ذقنها..
وسعلت بعصبية وتمخطت، ولكن…
لم تنبس بكلمة
*********
قلت: قبيل رأس السنة كسرتِ فنجاناً وطبقاً..
نخصم (روبلين)..
الفنجان أغلى من ذلك
فهو موروث، ولكن فليسامحك الله!!علينا العوض..
وبسبب تقصيرك تسلق (كوليا) الشجرة ومزق سترته..
نخصم عشرة..
وبسبب تقصيرك أيضا سرقتْ الخادمة من (فاريا) حذاء..
ومن واجبكِ أن ترعي كل شيء فأنتِ تتقاضين مرتباً..
وهكذا نخصم أيضا خمسة..
وفي 10 يناير أخذتِ مني (عشرة روبلات)
همست (يوليا فاسيليفنا): لم آخذ
قلت: ولكن ذلك مسجل عندي
قالت: حسناً، ليكن
واصلتُ: من واحد وأربعين نخصم سبعة وعشرين..الباقي أربعة عشر
امتلأت عيناها الاثنتان بالدموع..وظهرت حبات العرق على أنفها الطويل الجميل..يا للفتاة المسكينة
قالت بصوت متهدج: أخذتُ مرةً واحدةً.. أخذت من حرمكم (ثلاثة روبلات).. لم آخذ غيرها
قلت: حقا؟.. انظري
وانا لم أسجل ذلك!!
نخصم من الأربعة عشر ثلاثة
الباقي أحد عشر..
ها هي نقودك يا عزيزتي!!
ثلاثة.. ثلاثة.. ثلاثة.. واحد، واحد.. تفضلي
ومددت لها (أحد عشر روبلاً)..
فتناولتها ووضعتها في جيبها بأصابع مرتعشة..وهمست: شكراً
*********
انتفضتُ واقفاً واخذتُ أروح وأجئ في الغرفة واستولى عليّ الغضب
سألتها: شكراً على ماذا؟
قالت: على النقود
قلت: يا للشيطان
ولكني نهبتك..
سلبتك!..
لقد سرقت منك!..
فعلام تقولين شكراً؟
قالت: في أماكن أخرى لم يعطوني شيئاً
قلت: لم يعطوكِ؟!
أليس هذا غريبا!؟
لقد مزحتُ معك..
لقنتك درساً قاسياً..
سأعطيك نقودك.. (الثمانين روبلاً) كلها
ها هي في المظروف جهزتها لكِ!!
ولكن هل يمكن أن تكوني عاجزة الى هذه الدرجة؟
لماذا لا تحتجّين؟
لماذا تسكتين؟
هل يمكن في هذه الدنيا ألاّ تكوني حادة الأنياب؟
هل يمكن ان تكوني مغفلة إلى هذه الدرجة؟
ابتسمتْ بعجز فقرأت على وجهها: “يمكن”
سألتُها الصفح عن هذا الدرس القاسي وسلمتها، بدهشتها البالغة، (الثمانين روبلاً) كلها..
فشكرتني بخجل وخرجت
تطلعتُ في أثرها وفكّرتُ: ماأبشع أن تكون ضعيفاً في هذه الدنيا.


الأحد، 30 أكتوبر، 2011

إستِبعاد حديث.

بسم الله الرحمن الرحيم

في السعودية، هُنالِكَ أكثرُ مِن مليوني عامل أجنبي، إختارو العَيشَ بعيداً عن ديارِهم أملاً في مُستقبلٍ أفضَل، أملاً لن يكونَ سهلاً الحصولُ عليه، في بلدٍ تعتمِدُ على القبلية والنسب والمعرِفة في تحديدِ مراتب البشر.

للإستِعباد طُرُق أكثَرُ تطوراً مِن هذهِ.
فكونُكَ لستَ بِقَبَلي، فهذا يعني بأنكَ أدنى من غَيرِك، ودونَ المُستوى، ولنا في قضايا منصور وفاطِمة عِبرة.

لَن أُطيلَ في هذهِ التدوينة، فهيَ مُجَرَدُ فَضفَضة، لَم أتوَقَعُ يوماً أن يَصِلَ الإستعبادُ للبَشَر إلى حاملي الجنسية السعودية، فالعَمَلُ بـراتبٍ لايُسمِنُ ولا يُغني مِن جوع هوَ إستعباد، العَمَلُ بِدون أمان وظيفي، أو بِدونِ حقوق هوَ مُجردُ إستِعبادٍ غيرُ مُباشرِ لنُفوسٍ قد كرمها اللهُ سُبحانهُ وتعالى﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً (الإسراء، 70)، ولِأجلِ أن تُكسَرَ عَينُكَ على مالدى الغير ومالا يُمكِنُ لَكَ أن تَملِكَهُ نِكايةً على أن تتمناه.

فلن أستَغرِبَ وأستَعجِبَ مايحدُثُ الأن، فالوَقتُ قد أزِفَ على الإستِغراب، لكن ما أرغَبُ قَولَهُ هوَ التالي:

- أعِدُ نفسي بأني سأكونُ رؤوفاً بِهِم، ولن أبخَسَ حقَهُم، وسأكُلُ مَعهُم، وأُواسيهُم في مُصابِهِم.
- أعِدُ نفسي أن أتحَمَلَ زلاتِهِم، وأُراعي مشاعِرَهُم، وأن لا أُهينَهُم.
- أعِدُ نَفسي بأن أضَعَ نفسي مكانَهُم دائِماً قبلَ أن أحكُمَ عليهِم.

إن كُنا نَحنُ من وُلِدنا وفي فَمِنا ملاعِقُ ذَهَب، فنحنُ لسنا بأفضَلِ حالً مِن جامعِ القُمامة، ولنا في مَولى أبا ذر-جون- عِبرة.

يا ابن رسول الله، والله إنّ ريحي لَنَتِنْ، وإنّ لوني لأسوَد، وإنّ حسبي للئيم، فلا والله لا أفارقكم حتى يطيبَ ريحي ويبيضّ وجهي، ويشرُف حسبي ونسبي..


أتمنى أن أكونَ أنا المُستَفيدَ الأول مِما كَتَب، وشَعَرتُ بِه.


شُكراً.

الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

لاتعرِف كيف تمشي، تعلم :)



من المؤسِف جداً أن يصبح الجميع ناقداً، ناقداً في الفن والدين والسياسة والإقتصاد، وحتى في نيات الناس.
عندما تُلاحظُ هذهِ العينة هؤلاء بسكناتهم وحركاتهم ويخرجُ إلينا هذا الإنتقاد المؤسف الذي لاينفكُ عن إطار الإنتقاد السلبي، يتبادرُ إلى الذهن حالاً، هل نحنُ في خطر هؤلاء السلبيين.

الحراك التطوعي لايخلو من الأخطاء، فالمتطوع غالباً لايشترطُ عليه أن يكونَ من أصحاب الإختصاص غالباً، فقط الحماس وحُب تغيير العالم هوَ أهمُ أهدافه، فهل أصبحت هذهِ الأمور خطأً أو عيباً.

النقد دوماً هوَ مايُضيفُ إلى الإنسان الناجح، حتى لو كانت أعماله لاترقى لمستوى الأعمالِ الأُخرى، لكنها على الأقل تبني ولا تَهِدم، لذلك نرى دوماً أصحاب النقد السلبي دائماً في غليان غير مُبرر، وصُراخ عقيم في رفض هذا وتصغيرٍ لذاك، ناهيكَ عن إحداث البلابل والفُرقة والحَيد عن الهدف السمي لهذا المتطوع أو ذاك، قاتلاً طاقة لن نقولَ عنها جبارة، لكنها على الأقل تعملُ بنيةٍ حسنة.

عندما يعملُ هذا المتطوع في أيِ مجالٍ كان، في الكِتابة أو في التنظيف أو في المحافظة على البيئة أو حتى في مُساعدة الأخرين على الإنترنت كالإشراف على المواقع الثقافية، فلا بُدَ له من الوقوعِ في الخطأ، وإلا كيفَ للطفل أن يتعلم الوقوف إن لم يسقُط، وكيفَ لهُ أن يقف إن لم تُساعِدهُ تِلكَ الأيادي على التعلم.

مُشكلتنا بإعتقادي تنحصر في الحُكم السريع على الشخصيات، فكونُ الشخص لايعلم لايعني بأنهُ لا يُريد التعلُم، وكونُ الإنسان في مجالٍ مُعين لايعني بأنهُ الأفضَل، لكن هذا على الأقل يعني بأنهُ أفضل مِمن يَهدِمُ "بلا أدنى رَيب"، أو م يبني على أسُسٍ خاطِئة.


الخميس، 27 أكتوبر، 2011

بِداية جديدة، أصدِقائي.



مرةً أُخرى أعودُ إلى عالم التدوين، لكن هذهِ المرة خارِجَ مَدَوِنَتي الأولى التي عِشتُ في جنباتِها طويلاً.
أعودُ هذهِ المرة، أنا وإخواني الأعضاء، وقد لملمنا ذِكرياتِنا على صفحات الإنترنت، علها تَكونُ مُتنفساً أكثَرَ حُرية، مِن هُناك.



ليلك: http://mram8062.blogspot.com/
ملك: http://malakworld2.blogspot.com/
أيمن الظفيري: www.mewaddah.wordpress.com
لأمة الحسين: http://taratiel.blogspot.com/
سفير الشوق: http://alialbahrani.blogspot.com/
مظاهر حبيب: http://modhahr.blogspot.com/
نبراس القلم: http://3rshblqaiss.blogspot.com/

تحديث.
الكاتبة، ريم الحاجي محمد: http://reemalihm.maktoobblog.com/
أعماق: http://www.m7rab.com



مرةً أُخرى، أهلاً بالعالم الجديد :)


الأربعاء، 2 فبراير، 2011

تَخَيَل.

يَنبَغي على مُرَبي النُشَئ تَحفيزُ خيال الأطفال وتَعويدُهُم على أنَ لامُسَلَماتَ في الحياة، فالسيارة التي تَمشي الأن على الأرض، الن نراها في المُستَقبل طائِرة؟
أو الإنتقال الألني، والمِصعَد الفضائي، أليسَت مِن الأمور التي يَعكِفُ على وضعِها على أرضِ الواقِع عباقِرَةُ الأرض؟

عِلَتُ العِلَل، أن نَدَعَ أطفالَنا بِدونِ إثارة، بِدونِ أسئِلةِ تَدورُ في مُخَيِلَتِهِم الصَغيرة، فقط بالخيال والتَفكير نَستَطيعُ أن نَجعَلَ مِن أطفالِنا يُفَكِرون، ويَقرائون.

الأمرُ لايقتَصِرُ على الأطفال، فَنَحنُ البالِغونَ نَتَخَيَل، لكِن غالِباً للشَخص العادي لايَتَعدى الأمر التَفكير فيماذا سَيَفعَل لو أتاهُ مليون ريال مِن حَيثُ لايَحتَسِب، أو في سيارة أو خيالاتٍ غَيرِ واقعية.

الأمرُ ليسَ عَيباً أن تُفَكِرَ في مليون ريال أو جوال أو سيارة وخيالات سَخيفة، الأمرُ يُصبِحُ جِداً سَخيف عِندما يَتَوَقَفُ تَفكيرُنا عِندَ هذا الحَد، ماذا لَو فِكرنا بِأفكارٍ مُختَلِفة، مِثل، تخيل أننا لاننام، أو تخيل أن كوكب الأرض كان أكبر حجماً!، هُنالِكَ الكَثيرُ مِنَ الأُمور الَتي نَستَطيعُ التَفكيرَ بِها وإثراءَ خيالاتِنا، الأمرُ فَقَط يَتَطَلَبُ خَمسَ دقائِق هدوء، وَفِكرة غَريبة.

والأن أعتَقِدُ بأني أرغَب بأن يُفَكِرَ أطفالي عن ساندريلا بَدَلَ أُم السَعف والليف.

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine


Like This!